الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب صلى قصرا وجمعا قبل بدء السفر
رقم الفتوى: 265663

  • تاريخ النشر:الخميس 3 ذو القعدة 1435 هـ - 28-8-2014 م
  • التقييم:
6892 0 130

السؤال

قبل عدة سنوات كنت سأسافر، فصليت قصرا وجمعا في البيت، ومع مرور الوقت عرفت أنني أخطأت، ولكنني لا أعرف هل أعدت الصلاة أم لا؟ فهل علي إعادتها أم لا، علما بأنني مصابة بكثرة الشك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فيجب عليك قضاء الصلاة التي صليتيها في البيت قصرا حيث كان لا يشرع القصر، وانظري الفتويين رقم: 6851، ورقم: 181681.

وإذا تقرر أن ذمتك قد عمرت بتلك الصلاة، فإنها لا تبرأ منها إلا بيقين قضائها، لأن الذمة لا تبرأ إلا بيقين كما قال أهل العلم، ولكن ما ذكرت أنك مصابة به من كثرة الشك إن كان ذلك عن وسواس فلتلهي عنه ولا تسترسلي فيه، وإذا غلب على ظنك أنك قضيت تلك الصلاة ثم طرأ عليه الشك بعد ذلك، فلا إعادة عليك، وراجعي فتوانا رقم: 51898، بعنوان: من شك هل أدى الصلاة المفروضة أم لا؟.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: