الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صيام من نزل عليها الدم يوما واحدا ثم انقطع
رقم الفتوى: 266404

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 ذو القعدة 1435 هـ - 3-9-2014 م
  • التقييم:
19979 0 240

السؤال

عندي استفسار يا شيخنا: امرأة ‏صامت رمضان حتى اليوم 15، ثم ‏خرج منها الدم في الليلة 16، الدم كان ‏قليلا. لم تصم نهار 16 ظنا منها أن ‏الدم سيخرج، إلا أنه لم يخرج؛ لذلك ‏تطهرت، وصامت يوم 17 حتى يوم ‏‏26.
وفي ليلة 27 خرج الدم مثل ‏الأول، ولم تصم نهار يوم 27 ظنا ‏منها أن الدم سيخرج، ولكن لم ‏يخرج، ثم تطهرت في الليلة 28 ‏وصامت نهار 28، و29. ‏
والسؤال: كم يوما ستقضيها المرأة. ‏المطلوب الفتوى على مذهب ‏الشافعي.‏
‏ وشكرا.‏

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن أقل الحيض عند الشافعية يوم وليلة، فإذا كان مجموع ما رأته هذه المرأة في تينك المرتين، يبلغ يوما وليلة، فقد تحقق أنها حائض، وعند الشافعية قولان في الطهر المتخلل للحيضة: هل يعد حيضا أو طهرا صحيحا، وعلى هذين القولين ينبني ما يلزم هذه المرأة أن تقضيه إن كان ما رأته حيضا، فعلى القول بالسحب، يلزمها قضاء اثني عشر يوما؛ لأن كل الفترة التي تخللت بين الدمين تعد حيضا، وعلى القول بالتلفيق-وهو الراجح-فإنه يلزمها قضاء اليومين اللذين أفطرتهما فحسب، وللاطلاع على كلام العلماء في الطهر المتخلل للحيضة تنظر الفتوى رقم: 138491.

  وأما إن كان مجموع ما رأته تلك المرأة من الدم لا يبلغ يوما وليلة، فليس ذلك حيضا عند الشافعية، ولكن يلزمها قضاء اليومين اللذين أفطرتهما بكل حال.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: