هل يكتب عند الله كذابا من كذب ثم تاب وقال الصدق - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يكتب عند الله كذابا من كذب ثم تاب وقال الصدق
رقم الفتوى: 268357

  • تاريخ النشر:الأحد 27 ذو القعدة 1435 هـ - 21-9-2014 م
  • التقييم:
2511 0 106

السؤال

هل أكتب عند الله كاذبة إذا كذبت وغيرت رأيي في نفس اليوم، وغيرت الكذبة، وقلت الحقيقة في نفس اليوم أو في يوم آخر؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلا ريب في تحريم الكذب لغير مصلحة، ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، لكن من كذب وتاب من كذبه عاد كمن لم يذنب ومحت توبته أثر ذنبه، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: التائب من الذنب كمن لا ذنب له. رواه ابن ماجه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: