التسوية الواجبة بين الزوجات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التسوية الواجبة بين الزوجات
رقم الفتوى: 268453

  • تاريخ النشر:الأحد 27 ذو القعدة 1435 هـ - 21-9-2014 م
  • التقييم:
4653 0 170

السؤال

رجل متزوج بزوجتين، في بيت ‏واحد، وتحصل مشاكل بسبب من ‏يجلس عنده، ولكن لا يهتم الزوج ‏لذلك كثيرا، وتحصل مشاجرة بين ‏الزوجات بسبب ذلك.‏
مثال: إذا أراد أن يجلس على الكنب، ‏وجلس بجانب الزوجة الأولى، تقول ‏الزوجة الثانية: لماذا لا تجلس ‏بجانبي؟
كيف يتم العدل بين الزوجات في من ‏يجلس بجانبها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالعدل الواجب على الزوج بين زوجاته يتحقق بالتسوية في القسم بينهن، فيبيت مع كل زوجة قدر ما يبيت مع الأخرى، ما لم تُسقط بعض الزوجات حقها برضاها، وأما التسوية في المداعبة والملاطفة ونحوها فليست بواجبة.

  قال ابن قدامة: " ..ولا تجب التسوية بينهن في الاستمتاع بما دون الفرج من القبلة واللمس ونحوهما؛ لأنه إذا لم تجب التسوية في الجماع، ففي دواعيه أولى. الشرح الكبير لابن قدامة.
لكن ينبغي على الزوج أن يحسن عشرة أزواجه، ويحرص على العدل بينهن ما استطاع، والبعد عن كل ما يثير الغيرة بينهن، واعلم أنّه لا يحقّ للرجل أن يجمع بين زوجتيه في مسكن واحد بغير رضاهما.

  قال ابن قدامة: وليس للرجل أن يجمع بين امرأتيه في مسكن واحد لغير رضاهما، صغيرا كان أو كبيرا؛ لأن عليهما ضررا لما بينهما من العداوة، والغيرة واجتماعهما يثير المخاصمة، والمقاتلة. المغني. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: