يجوز الجمع دفعا للمشقة والحرج - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجوز الجمع دفعا للمشقة والحرج
رقم الفتوى: 26861

  • تاريخ النشر:السبت 24 شوال 1423 هـ - 28-12-2002 م
  • التقييم:
3315 0 238

السؤال

توجد مجموعة كبيرة من طالبات الجامعة عند خروجهن في العطلة الأسبوعية إلى ذويهن في الساعة الثانية والنصف بعد الظهر حتى وصولهم عند موقف الباصات في الساعة السادسة مساءً قبل المغرب 15 دقيقة، السؤال هل تجوز صلاة العصر بعد صلاة المغرب أوقبلها، أم ما هوالحل الصحيح؟ علما أن الطالبات عند وصولهن يصلين المغرب، ومن ثم يصلين العصر هل هذا الفعل صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجوز تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر، ومن فعل ذلك فقد أتى كبيرة من الكبائر، كما هو مبين في الفتوى رقم:
5589
وما ذكر في السؤال لا يُعد عذراً مقبولاً يجوز به تأخير الصلاة عن وقتها، فيجب على هؤلاء الطالبات المؤمنات البحث عن وسيلة لأداء صلاة العصر في وقتها، ولو أدى ذلك إلى اختيار موعد آخر للباص ليتمكنَّ من أداء الصلاة في وقتها الذي حدده الشرع.
وإذا كان يشق على هؤلاء الطالبات مشقة بالغة السفر في غير هذا الوقت، ولا توجد رحلة للحافلة في غير هذا الوقت، فيلزمهن الاجتهاد في أداء صلاة العصر قبل الصعود إلى الباص في أي مكان طاهر، ولو أمام الناس في أحد جوانب موقف الحافلات، وليستر بعضهن بعضاً، فإن تعذر ذلك كله فيجوز لهن الجمع دفعاً للحرج والمشقة على ما ذهب إليه فقهاء الحنابلة، فيجمعن صلاة العصر مع صلاة الظهر جمع تقديم، ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الفتوى رقم: 16490
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: