الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصوم صحيح والإثم لتأخير الصلاة
رقم الفتوى: 26896

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو الحجة 1424 هـ - 26-1-2004 م
  • التقييم:
2443 0 188

السؤال

استيقظت بعد صلاة الفجر ليوم رمضان ووجدت نفسي محتلما أتتممت الصيام للمغرب ولم أقم برفع الجنابة فهل يقبل الصوم. وماذا يجب علي أن أفعل في هذه الحالة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الاحتلام في نهار رمضان لا يؤثر على صحة الصوم لأن الإنسان لا يستطيع تجنبه ولا يقدر على كفه، والله سبحانه وتعالى لا يكلف الإنسان إلا بما يطيقه، قال الله تعالى: لا يكلف الله نفساً لا وسعها.
ولكن ننبهك أخي الكريم إلى أن تأخيرك غسل الجنابة إلى المغرب لا يجوز لما يتضمنه من تضييع لصلاة الظهر والعصر وتأخيرهما عن وقتيهما، ولا يخفى ما في ذلك من مخالفة لأمر الله تعالى وتعرض لسخطه وعقابه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: