الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط نفاذ الوصية للوارث
رقم الفتوى: 269140

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 ذو الحجة 1435 هـ - 29-9-2014 م
  • التقييم:
3021 0 118

السؤال

ما حكم الوصية؟
مثلا كأن يوصي الإنسان قبل موته بإرث ملكية، أو مال، أو قطعة أرض لأحد أولاده؛ لضعفه، أو لفقره، أو لصغر سنه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فالوصية لأحد الأولاد ذكورا، أو إناثا بشيء من التركة، تعتبر وصية لوارث، وهي ممنوعة شرعا، ولا تمضي إلا برضا بقية الورثة. فإن لم يرضوا، فلا حق لذلك الولد المُوصَى له إلا في نصيبه الشرعي من الميراث فقط. وكونه فقيرا، أو ضعيفا، أو صغيرا لا يغير من الحكم شيئا؛ وانظري المزيد في الفتوى رقم: 121878، والفتوى رقم: 170967 وكلاهما عن الوصية للوارث، ومذاهب العلماء في ذلك.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: