حكم المحادثة بين الجنسين في مواقع التواصل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم المحادثة بين الجنسين في مواقع التواصل
رقم الفتوى: 269194

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 ذو الحجة 1435 هـ - 29-9-2014 م
  • التقييم:
162271 0 492

السؤال

هل الكلام على النت مع فتاة لا أكلمها في شيء حرام، و لست صديقا لها، كلام في جروب كل الناس ترى الكلام، فهو كلام طبيعي، هل هو حرام؟ ولماذا؟ ونحن في سن السادسة عشر، وهي مثل أختي لا أكثر، وأنا محترم جدا، وهي كذلك، والكلام جماعي عادي، هل هو حرام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه وإن بدا التواصل الشبكي في الموضوعات العامة عبر (الجروبات) بين الشاب والفتاة أبعد عن الشبهة والفتنة من الحوار الخاص المغلق، إلا أن الواقع الملموس أن عامة علاقات التواصل الشبكي في الموضوعات الخاصة على الخاص بين الجنسين إنما بدأت من خلال التواصل الشبكي على العام في موضوعات عامة، ولما كان سدّ الذرائع إلى الحرام من أصول الشريعة في الإسلام، وكانت الفتنة على الرجال أشد ما تكون من النساء، كما في الصححين من حديث أسامة بن زيد مرفوعا: مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّسَاءِ. ولما كان الأمر كذلك وضع الفقهاء ضوابط لجواز التواصل بين الجنسين، فإذا توفرت تلك الضوابط كان التواصل جائزا، وإلا كان التواصل محرما، وللوقوف على تلك الضوابط للأهمية تنظر الفتوى رقم: 246250، بعنوان: ضوابط التواصل الشبكي بين الجنسين.

ومن أبرز هذه الضوابط المتعلقة بالسؤال أن يكون ثمة حاجة تستدعي الكلام بين الطرفين، فكون موضوع الكلام بينهما عاما ومباحا لا يكفي لتجويز هذا التواصل، قال العلامة الخادمي ـ رحمه الله ـ: التكلم مع الشابة الأجنبية لا يجوز بلا حاجة؛ لأنه مظنة الفتنة، ومن أمثلة الحاجة الفتوى والتعلم والتبايع والخطبة ونحوها، كما أننا نلاحظ أنه مع قلة الورع بين الناس، وضعف الحياء والغيرة، قصرت المسافة جدا بين التواصل على العام، والتواصل على الخاص بين الجنسين في كثير من المجموعات الشبكية، فلا تتورع المرأة عن الخضوع بالقول، ولا يتورع الشاب عن طلب التواصل على الخاص، فعلى السائل الكريم أن يتقي الله ما استطاع، وأن يراقب الله تعالى في سمعه وبصره ولسانه وقلبه، ومما يعين على ذلك التذكير بمخاطر التواصل الشبكي بين الجنسين، وقد أوضحنا جانبا منها في الفتوى رقم: 239461، وما يشيع بين بعض المفتين أن الأجنبية كالأخت إنما هو من التلبيس على الناس، فإن أحكام الأخت النسبية مغايرة لأحكام المرأة الأجنبية، فكيف يستويان!

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: