الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حفظ الشعر وتعلمه
رقم الفتوى: 26958

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 شوال 1423 هـ - 30-12-2002 م
  • التقييم:
7754 0 350

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهما الحكم في من تحفظ أو تقرأ الشعر الجاهلي كالمعلقات والشعر الحديث؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فهمم الناس مختلفة، والموفق من وفقه الله وجعل همته في الكتاب والسنة، فهذا هو العالي الهمة، السابق السائر إلى الله تعالى لا يلوي على من خلفه، فنسأل الله تعالى أن يجعل همتنا في حفظ كتابه وسنة نبيه.
وأما القول في حفظ الشعر وتعلمه سواء العفيف منه وغيره أو الإسلامي والجاهلي فقد سبق بيانه في الفتوى رقم:
18243 - والفتوى رقم: 3510 - والفتوى رقم: 17045.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: