القواد معاون على الإثم والعدوان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القواد معاون على الإثم والعدوان
رقم الفتوى: 26982

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو القعدة 1423 هـ - 6-1-2003 م
  • التقييم:
14880 0 334

السؤال

ما هو حكم القواد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

ففي المعجم الوسيط: القواد: الساعي بين الرجل والمرأة للفجور. انتهى.
ولا يخفى أن هذا عمل محرم يدل على شدة جرم صاحبه، وفساد طبعه وسوء خلقه، فالزنا من أكبر الكبائر، وأقبح القبائح، قال عنه رب العالمين تبارك وتعالى:وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً [الإسراء:32]
وهذا القواد يزين له ويهيئ أسبابه، ويغري الشباب ذكوراً وإناثاً به، ويقربهم إليه بل يوقعهم فيه، والله سبحانه وتعالى قد توعد من يحب إشاعة الفاحشة في المسلمين بقوله إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ [النور: 19] ثم إن هذا العمل يشتمل على آثام وقبائح آخرى كالدلالة على الشر، والتعاون على الإثم والعدوان، والكسب الخبيث.
نسأل الله تعالى أن يطهر ديار المسلمين من أمثال هؤلاء.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: