الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موقف الزوج من زوجته إذا طلبت فعل محرمات في حفل زفافهما
رقم الفتوى: 269938

  • تاريخ النشر:الأحد 18 ذو الحجة 1435 هـ - 12-10-2014 م
  • التقييم:
5279 0 173

السؤال

أنا شاب من سورية، أكرمني الله بعقد زواجي على فتاة من منطقتنا، وعن تحديد موعد الزفاف توفي أبي مما اضطرني لتأجيل الزفاف، وكون خطيبتي طالبة جامعية وتريد أن تشعر بالاستقرار للدراسة، ارتأينا إجراء الزفاف بعد شهر من وفاة أبي، ولكن خطيبتي طلبت حفلة زفاف لها وأغاني وموسيقى و... إلخ
طبعا أنا لم أوافق ونقص حبي لها.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا بأس بالتوافق على تأجيل موعد الزفاف عن موعده المحدد سابقا مراعاة لظرف الوفاة الطارئ، وهذا مما ‏جرت به الأعراف؛ لأن الزفاف وما يعقبه من الدخول حق مشترك بين الزوجين لا يتعداهما، ومما يشهد لذلك ما نقلناه ‏لكم من كلام الفقهاء في الفتوى رقم: 263188.‏
وأما ما طلبته الزوجة من حفل الزفاف المشتمل على الموسيقى والأغاني فلا يجوز، وقد أحسنت إذ لم توافق عليه‏، لحرمة الأغاني المشتملة على المعازف، كما أوضحناه في الفتوى رقم: 5282.

وعليك أن تتلطف في إقناع ‏زوجتك بعدم مشروعية مثل هذه الحفلات، وألا تتسرع في اتخاذ أي موقف تجاهها، فقد تكون معذورة في جهلها ‏بالحكم الشرعي لتساهل كثير من عوام المسلمين في مخالفات الأعراس، كما ينبغي أن تطرح لها البديل الشرعي ‏بنحو ما أوضحناه في الفتوى رقم: 75095‏، فإن الدين النصيحة، و الزوج أولى الناس بحسن نصح زوجه، فإن ذلك من المعاشرة بالمعروف.

الله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: