معنى الورود في قوله تعالى وإن منكم إلا واردها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى الورود في قوله تعالى: وإن منكم إلا واردها
رقم الفتوى: 269962

  • تاريخ النشر:الأحد 18 ذو الحجة 1435 هـ - 12-10-2014 م
  • التقييم:
5453 0 170

السؤال

أود الاستفسار عن الحديث الخاص بدعاء "سيد الاستغفار" وأن من قرأه ومات دخل الجنة وغيره من الأدعية الواردة في السنة.
هل يتفق هذا مع قوله تعالي "وإن منكم إلا واردها"، وغيرها من الآيات والأحاديث الدالة على الحساب والعذاب في القبر والنار؟.
ولكم جزيل الشكر على هذا الجهد الكبير والمثمر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن ما جاء في دعاء سيد الاستغفار من دخول الجنة في قوله صلى الله عليه وسلم: وَمَنْ قَالَهَا مِنْ النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِيَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ... الحديث متفق عليه، وما جاء في حديث: من مات لا يشرك بالله شيئاً دخل الجنة، متفق عليه، وفي قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا {الكهف:107}.

وما جاء من ورود الناس جميعا النار في الآية الكريمة: وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا {مريم:71}، قد جمع العلماء بينها بأن المؤمنين إذا وَرَدُوا جهنم تكون عليهم بردا وسلاما، كما كانت على إبراهيم، وقال بعضهم: الورود هنا هو المرور على الصراط المنصوب على متن جهنم فيمر عليه الناس جميعا.
وقد رجح العلامة محمد الأمين الشنقيطي ـ رحمه الله ـ في تفسير أضواء البيان: أن الورود المذكور في الآية هو الدخول، وأن جميع الناس يدخلونها، وتكون على المؤمنين بردا وسلاما... وانظر الفتوى رقم: 159227

وأما النصوص الدالة على الحساب وعذاب القبر فلا تعارض بينها وبين ما جاء في النصوص الدالة على دخول أهل الإيمان الجنة؛ لأن الحساب يكون على الأعمال، ومن استحق العذاب من عصاة المؤمنين فإما أن يعفو الله عنه ويدخله الجنة، أو يعذبه بحسب ذنوبه ثم يدخله الجنة، فالمؤمن مآله الجنة في النهاية وإن عذب في قبره أو في النار.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: