التهاجر يزول بمجرد السلام وردّه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التهاجر يزول بمجرد السلام وردّه
رقم الفتوى: 270253

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 ذو الحجة 1435 هـ - 14-10-2014 م
  • التقييم:
3816 0 134

السؤال

كانت لي صديقة في المرحلة المتوسطة، وكانت صداقتنا صداقة عادية ليست عميقة، ثم انتقلنا للثانوي، فأوقعنا الشيطان في العلاقة المحرمة "الإعجاب"، وبقينا على ذلك حتى دخولنا للجامعة، بعد ذلك حدثت بعض المشاكل، فافترقنا، وتبت من هذه العلاقة -والحمد لله-، وسامحتها، وعفوت عنها عن ما حصل بيننا من مشاكل، والآن علاقتنا رسمية جدًا، مقتصرة على إفشاء السلام، والاحترام، والتهنئة في المناسبات، والدعاء بظهر الغيب، وهذه الفتاة تم عقد قرانها، فباركت لها.
سؤالي: هل عليّ إثم، ويعتبر ذلك هجرًا، لأن علاقتنا أصبحت رسمية؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فليس هذا من الهجر، ولست آثمة بعدم رجوع العلاقة بينك وبين صاحبتك كسابق عهدها، فجمهور أهل العلم على أنّ التهاجر يزول بمجرد السلام وردّه؛ قال ابن حجر: "قال أكثر العلماء: تزول الهجرة بمجرد السلام وردّه." فتح الباري - ابن حجر - (10 / 496).

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: