التوفيق بين أداء الجمعة..ممكن - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوفيق بين أداء الجمعة..ممكن
رقم الفتوى: 27056

  • تاريخ النشر:الخميس 29 شوال 1423 هـ - 2-1-2003 م
  • التقييم:
2512 0 211

السؤال

نحن جماعة من الطلاب المسلمين ندرس في جمهورية الصين الشعبية .. وسؤالنا ما يتعلق بصلاة الجمعة حيث أن الصلاة تقام الساعة الثانية ظهراً...... لكن من الساعة الواحدة حتى الخامسة مساء لدينا دروس عملية ...... في هذه الحالة نرجع من الصلاة والدكتور قد انتهى من الشرح وبدؤا في التطبيق في هذه الحالة لا نفهم شيئا ونحن محتارون هل نذهب للصلاة أم نذهب للدرس ؟ أفيدونا في أقرب وقت ممكن ..جزاكم الله عنا ألف خير.....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فعليكم أن تبذلوا وسعكم في الجمع بين صلاة الجمعة وحضور الدروس، كأن تصلوا في مسجد تنقضي فيه الصلاة في وقت يمكنكم فيه إدراك الدرس، أو تصلوا في مسجد قريب من الجامعة ولكم أن تقيموا أنتم الجمعة بمفردكم ولو قبل الزوال، فإنه يجوز صلاة الجمعة قبل الزوال على المعتمد من مذهب الحنابلة، كما هو مبين في الفتوى رقم:
23917.
وبهذا تجمعون بين أداء صلاة الجمعة والدراسة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: