حكم من أدرك بعضا من صلاة الجمعة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من أدرك بعضا من صلاة الجمعة
رقم الفتوى: 27099

  • تاريخ النشر:الخميس 7 ذو القعدة 1423 هـ - 9-1-2003 م
  • التقييم:
27717 0 393

السؤال

سماحة الشيخ من لم يلحق خطبة الجمعة ولكن لحق الصلاة فقط،هل تصح له الجمعة؟ أم يصلي الظهر ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن من أدرك ركعة من صلاة الجمعة فقد أدرك الجمعة، وذلك لما رواه النسائي وغيره، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من أدرك من صلاة الجمعة ركعة فقد أدرك الصلاة .
فإن أتى والإمام قد رفع من ركوع الركعة الثانية فيدخل معه بنية الظهر ويكملها أربعاً.
وننبه على أن الخطبة يجب حضورها ويحرم الاشتغال عنها ببيع أو شراء، أو فعل مستحبات ونحو ذلك، وللإفادة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم: 24839.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: