الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة البراءة.. لا أصل لها في الشرع
رقم الفتوى: 27115

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو القعدة 1423 هـ - 6-1-2003 م
  • التقييم:
6909 0 357

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
ما هي صحة ورود صلاة في يوم الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك تشبه صلاة التسابيح تصلى بعد انتهاء صلاة الجمعة .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فهذه الصلاة بدعة منكرة، والحديث الوارد فيها موضوع. وقد قال ابن حجر الهيتمي في الفتاوى الفقهية الكبرى: وأما صلاة البراءة.. فإن أريد بها ما ينقل عن كثير من أهل اليمن من صلاة المكتوبات الخمس بعد آخر جمعة في رمضان معتقدين أنها تُكفر ما وقع في جملة السنة من التهاون في صلاتها! فهي محرمة شديدة التحريم يجب منعهم منها لأمور منها: أنه تحرم إعادة الصلاة بعد خروج وقتها ولو في جماعة، وكذا في وقتها بلا جماعة ولا سبب يقتضي ذلك. ومنها: أن ذلك صار سبباً لتهاون العامة في أداء الفرائض لاعتقادهم أن فعلها على تلك الكيفية يكفر عنهم ذلك. والله سبحانه وتعالى أعلم.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: