الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط جواز أخذ الموظف عمولة من المقاول الذي جلبه لشركته
رقم الفتوى: 272080

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 محرم 1436 هـ - 29-10-2014 م
  • التقييم:
6285 0 160

السؤال

أنا أعمل إداريا بشركة، وعند الشركة بعض أعمال المقاولات، وقد سألت أحد الأصدقاء عن مقاولين جيدين إن كان يعرفهم من أجل العمل، وقد أرسل لي عدة شركات، وتم تحويل هذه الشركات إلى مكتب الاستشاري الهندسي المختص، وقد تم اختيار إحدى الشركات وأخذت الشغل، وبعد ذلك أرسل لي صديقي مبلغا من المال، وقال لي إن المقاول أعطاه مبلغا نظير أنه دله على العمل، وأخذ هو مبلغا وأرسل لي مبلغا، فهل الفلوس هذه حلال أم حرام؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنه يشرط لجواز أخذ مثل هذه العمولة أن يكون العمل الذي أخذت بسببه العمولة ـ أي جلب المقاولين للشركة ـ ليس من ضمن وظيفتك التي تعاقدت عليها مع الشركة، وألا يكون عملك ذلك في وقت دوامك الرسمي فيها، فإذا تحقق هذان الشرطان جاز لك أخذ العمولة، وإلا لم يجز لك أخذ العمولة إلا بإذن الشركة التي تعمل بها، وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 137736، والفتوى رقم: 102230.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: