الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سخرية الضيف من قلة طعام المضيف
رقم الفتوى: 272338

  • تاريخ النشر:الخميس 7 محرم 1436 هـ - 30-10-2014 م
  • التقييم:
10121 0 234

السؤال

أخوتي في الله, كنت في رحلة مع بعض الأصدقاء, فعزمنا شايب نعرفه للغداء, فقدم لنا الدجاج مع الأرز, وأعتذر منا على قلة الطعام, وقال: واجبكم أفضل من هذا. فضحك بعض الشباب, فكرر الاعتذار, وعندما قسم الغداء على سفرتين كان من ورد على السفرة الأولى يضحكون بصوت عال جدا, ويستهزؤون، ويسخرون من هذا الشايب, ويقولون له: لا تعزم الضيوف إذا ما عندك إلا الدجاج. حتى أخجلوه, وعندما نهيتهم عن هذا, قالوا: نحن في رحلة, والضحك ليس بحرام.
أرجو منكم -وفقكم الله- تبيان حكم الضحك على الطعام, والاستهزاء, والتقليل من نعم الله؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فبئس ما جازى هؤلاء الشباب هذا الشايب الكبير، فالرجل أكرمهم، وبين أنه يريد أن يقدم لهم أحسن من هذا، وهم قابلوه بالسخرية، ولا شك في تحريم هذه السخرية، وانظر الفتوى رقم: 15186.

كما أنهم لم يشكروا من أحسن إليهم، وهذا يتنافى مع شكر الله، وانظر الفتوى رقم: 34287.

فالواجب: أن يتوبوا من السخرية، ويستسمحوا هذا الرجل الكبير مما آذوه من الكلام؛ ففي الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "من كانت له عند أخيه مظلمة من عرضه أو شيء, فليتحلله اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم، إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه" متفق عليه من حديث أبي هريرة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: