السنة في قراءة صلاة الجمعة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السنة في قراءة صلاة الجمعة
رقم الفتوى: 27268

  • تاريخ النشر:السبت 9 ذو القعدة 1423 هـ - 11-1-2003 م
  • التقييم:
31297 0 319

السؤال

هل من سنة النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقرأ في معظم صلوات الجمعة بسورتي الأعلى والغاشية ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد روى الإمام مسلم عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في العيدين وفي الجمعة بسبح اسم ربك الأعلى، وهل أتاك حديث الغاشية....
وفي صحيح مسلم أيضاً عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم، قرأ في الجمعة بالجمعة والمنافقون.
فدل على أن المراد بقول النعمان بن بشير رضي الله عنه كان النبي صلى الله عليه وسلم، إنما هو في غالب الحال ومعظمه، لا كله.
وإذا داوم الإنسان في قراءة صلاة الجمعة على سورة الغاشية وسبح، وكان يقرأ أحياناً بالجمعة والمنافقون فقد أصاب السنة، والأولى له أن يترك ذلك أحياناً حتى لا يعتقد الناس لزومها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: