الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يلزم من استمنى وهو صائم
رقم الفتوى: 272686

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 محرم 1436 هـ - 3-11-2014 م
  • التقييم:
6844 0 124

السؤال

أبعث سؤالي هذا وأنا في شدة الخجل مما ارتكبت في نفسي:
قمت في يوم من أيام شهر رمضان المبارك وأنا صائم -قبل أكثر من ثلاث سنوات- بإدخال شيء في دبري من أجل التلذذ, وأقوم بعمل العادة السرية حتى يخرج المني, ووالله إني ندمت على هذا الفعل الشنيع الذي فعلته في نفسي, ودعوت الله أن يغفر لي هذا الذنب, وأن يتوب علي، وأن يرحمني.
السؤال: بعد أن انتهى شهر رمضان المبارك قمت بصيام اليوم الذي فعلت فيه هذا الفعل الشنيع, فهل يكفي القضاء أم يجب علي كفارة؟ وإذا كان هناك كفارة فما هي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                 

 ففى البداية نسأل الله تعالى أن يتقبل توبتك, وأن يوفقك للاستقامة على طريق الصواب, ثم إذا كنت قد قضيت اليوم الذي أفسدته بالاستمناء, فهذا يكفيك على القول الراجح, والمفتى به عندنا, كما سبق في الفتوى رقم: 18199.

ومن أهل العلم من قال بوجوب الكفارة مع القضاء, كما جاء في الفتوى رقم: 263344.

وعلى القول بالكفارة؛ فهي ثلاثة أنواع, كما في الفتوى رقم: 1104.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: