اختيارالعبد لا يخرج عن قدرة الله وإرادته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اختيارالعبد لا يخرج عن قدرة الله وإرادته
رقم الفتوى: 27274

  • تاريخ النشر:السبت 9 ذو القعدة 1423 هـ - 11-1-2003 م
  • التقييم:
1817 0 180

السؤال

كنت ومجموعة من الأصدقاء نتناقش في موضوع تخيير وتسيير الإنسان وبالأخص في العقيدة وقد اختلفت آراؤنا إلى ثلاثة اتجاهات 1-التخيير في العقيدة أكثر من التسيير2-لا توجد نسبة محددة3-التسيير أكثر من التخييرفأي الآراء أصوب ؟ و هل هذا الموضوع موضوع خلافبين الفقهاء ؟ و لو كان كذلك فما هي الآراء المختلفة في هذا الموضوع ؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فأهل السنة والجماعة مجمعون على أن العبد له اختيار، وأن اختياره لا يخرج عن قدرة الله وإرادته، ولمعرفة المسألة المسؤول عنها انظر الفتوى رقم 5617 والفتوى رقم 4054
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: