الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضابط الاضطرابات النفسية التي ترفع التكليف
رقم الفتوى: 273022

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 محرم 1436 هـ - 4-11-2014 م
  • التقييم:
3808 0 152

السؤال

لي أخ يكبرني بعدة سنوات، وهو لا يصلي، ولم يكن بارا بوالدي، علما بأنه يعاني من اضطرابات نفسية حسب إفادة الطبيب، والآن -ولله الحمد- شفي تماما، وانتظم في الصلاة, والعبادات الأخرى، وعمل وقفا برا بوالدي، فأرجوا إفادتي عن الحكم فيما يخص أخي -بارك الله فيكم، ووفقكم-؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلم تبين في سؤالك المقصود بالحكم على أخيك من أي جهة، وعمومًا نقول: إن مجرد الاضطرابات النفسية لا ترتفع معها أهلية التكليف حتى يصبح صاحبها لا يعقل تصرفاته، فلا يؤاخذ حينئذ، للحديث الذي رواه أحمد, والنسائي, وابن ماجه عن عائشة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصغير حتى يكبر، وعن المجنون حتى يعقل."

وترك الصلاة من الأمور الخطيرة، والذنوب العظيمة، حتى إن بعض أهل العلم قد ذهب إلى كفر تاركها, كما بينا في الفتوى رقم: 1145. وعدم بره بوالديه إن كان المقصود به: أنه يعقهما بالإساءة إليهما أو إيذائهما، أو عصيانهما فيما تجب عليه طاعتهما فيه، فالعقوق كبيرة من كبائر الذنوب، ومن أسباب سخط علام الغيوب، وراجع فيه الفتوى رقم: 17754.

 والحمد لله على نعمة انتظامه في الصلاة والعبادات، ونسأل الله أن يحفظه، ويثبته على الحق والخير، ونسأل الله أن يتقبل منه ما قام به من وقف برا بوالديه، وأن يكسبه به رضاهما إن كانا لا يزالان على قيد الحياة، وأن يجمعه بهما في الجنة إن كانا قد ماتا. ولمزيد الفائدة نرجو مراجعة الفتوى رقم: 24082، والفتوى رقم: 7893.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: