ماهية عبادة النبي عليه الصلاة والسلام في حراء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماهية عبادة النبي عليه الصلاة والسلام في حراء
رقم الفتوى: 27397

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 ذو القعدة 1423 هـ - 14-1-2003 م
  • التقييم:
34966 0 504

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهنرجومنكم إفادتنا بكيفية عبادة الرسول صلى الله عليه وسلم في غار حراء قبل البعثة حيث إن هذه الجزئية أو هذه المرحلة تمر مرورا سريعا في بعض كتب السيرة فهل من إفادة وهل توجد مصادر تنصحون بالبحث فيها نرجو الإفادة؟ وجزاكم الله عنا كل خير.....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالوارد في كتب التواريخ والسير، وشروح كتب السنة المعتمدة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخلو بنفسه في غار حراء قبل البعثة للتعبد، كما روى ذلك البخاري في صحيحه، عن عائشة رضي الله عنها قالت: .... ثم حُبب إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه -وهو التعبد الليالي ذوات العدد-...
قال ابن حجر في الفتح: فيتحنث هي بمعنى: يتحنف، أي يتبع الحنفية، وهي دين إبراهيم عليه السلام. انتهى
وهذا يدل على أنه كان يتعبد لله تعالى بما وصل إليه من دين إبراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم.
ويمكن للأخ السائل الرجوع إلى كتب السيرة لمعرفة الكثير عن هذا الحدث ومن أهم هذه الكتب:
1- السيرة النبوية لابن هشام.
2- سيرة النبي صلى الله عليه وسلم للذهبي.
3- صحيح السيرة النبوية للدكتور أكرم ضياء العمري.
4- البداية والنهاية لابن كثير.
5- الرحيق المختوم للمباركفوري.
6- سبل الهدى والرشاد للصالحي.
7- زاد المعاد لابن القيم.
8- هذا الحبيب يا محب لأبي بكر جابر الجزائري.
لكننا ننصح بعدم البحث المعمق في مثل هذه الأمور لأنها لا يترتب عليها أحكام من الناحية العملية، والأولى أن يبحث المرء عن الحكم المترتب عليها، قال المباركفوري: وكان اختياره -صلى الله عليه وسلم- لهذه العزلة طرفاً من تدبير الله تعالى، ليعبده لما ينتظره من الأمر العظيم، ولا بد لأي روح يُراد لها أن تؤثر في واقع الحياة البشرية فتحولها وجهة أخرى، لا بد لهذه الروح من خلوة وعزلة بعض الوقت، وانقطاع عن شواغل الأرض وضجة الحياة، وهموم الناس الصغيرة التي تشغل الحياة. انتهى
ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم:
18283.
الله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: