حكم من أحرمت بالعمرة ورأت الدم فتحللت وفعلت محظورات الإحرام فتبين أنه دم حمل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من أحرمت بالعمرة ورأت الدم فتحللت وفعلت محظورات الإحرام فتبين أنه دم حمل
رقم الفتوى: 274528

  • تاريخ النشر:الأحد 24 محرم 1436 هـ - 16-11-2014 م
  • التقييم:
8340 0 225

السؤال

ذهبت إلى مكة للعمرة مع زوجتي، وقبل الطواف رأت الدم، فظنت أنه دم الحيض، فما اعتمرت زوجتي، ورجعنا إلى المدينة. وبعد أيام عرفت أن هذا الدم بسبب الحمل، فماذا علينا -وقد فعلنا محظورات الإحرام-؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كانت زوجتك قد أحرمت بالعمرة فلم يكن يجوز لها التحلل من عمرتها إلا بعد أداء النسك، ورؤيتها الدم ليست مسوغًا لرفض إحرامها سواء كان دم حيض أم لا، ومن ثم؛ فإنها -والحال ما ذكر- باقية على إحرامها، يجب عليها أن تذهب إلى مكة، فتطوف وتسعى ثم تقصر من رأسها، وبذلك تحل من إحرامها، قال الشيخ/ ابن عثيمين -رحمه الله-: وهذه المرأة التي أحرمت بالعمرة، وخرجت من مكة ولم تطف ولم تسع، لا تزال في عمرتها، وعليها أن ترجع إلى مكة، وأن تطوف وتسعى وتقصر، حتى تحل من إحرامها، ويجب عليها أن تتجنب جميع محظورات الإحرام من الطيب، وأخذ الشعر، أو الظفر، وعدم قربها من زوجها إن كانت ذات زوج حتى تقضي عمرتها. انتهى.

وما فعلته من محظورات الإحرام إن كان عن جهل بالحكم، فلا شيء عليها، والأحوط فيما كان من قبيل الإتلاف كقص الشعر، وتقليم الأظفار، أن فيه الفدية، وهي مخيرة فيها بين صيام ثلاثة أيام، وإطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع، وذبح شاة.

وبه يتبين لك أن الواجب على زوجتك الآن: الكف عن جميع محظورات الإحرام، وأن تتوجه إلى مكة فتتم نسكها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: