الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ركوب المرأة مع سائق أجنبي لمسافة يسيرة
رقم الفتوى: 274744

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 محرم 1436 هـ - 17-11-2014 م
  • التقييم:
9515 0 131

السؤال

أرجو الرد بسرعة على سؤالي فإنه أرهقني كثيرا قرأت في فتوى لكم عن أنه لا يجوز ركوب الفتاة وحدها في الباص، ولكن مدرستي فيها الباصات ويركب بها بنات كثر، ويبدا بتوصيل الواحدة تلو الأخرى لبيتها عند العودة، وآخر من ينزل أنا، ولكن من تنزل قبلي بيتها لا يبعد عن بيتي كثيرا، أي أنه لا تكتمل دقيقتان وأنزل بعدها، وقد سألت البنات إذا ما كنت أستطيع أن أكمل المسافة من بيتها مشيا لبيتي، لكنهم قالوا أن تظلي بالباص أكثر أمنا؛ لأنه قد لا يسلم الطريق من بعض الأشخاص، وأنا أعلم أن السائق لا يستطيع عمل شيء؛ لأنه إذا ثبت ذلك يتم ترحيله إلى بلده، ويخسر وظيفته، ساعدوني فأنا لا أريد أن أعصي الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فركوب المرأة مع سائق أجنبي منفردين لا يجوز، لأنّه يُعَدُّ خلوة؛ كما بيناه في الفتوى رقم: 1079. لكنّ بعض أهل العلم رخّص في ذلك بضوابط ، فقد سئل الشيخ ابن منيع عضو هيئة كبار العلماء عن ركوب المرأة السيارة مع السائق؟ فأجاب: لا يظهر لي مانع في ذلك بشرط أن تعرف من سائقها أمانته واستقامته، وأن تكون في المرتبة الأخيرة في السيارة، وألا تتحدث معه.

وعليه؛ فإن كانت المسافة يسيرة فنرجو ألا يكون عليك بأس في العمل بهذا القول بشرط أن تكون الفتنة مأمونة، أما إذا خشيت الفتنة فلا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: