الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجوز الزواج من أخت الخال من الرضاع
رقم الفتوى: 27487

  • تاريخ النشر:الخميس 14 ذو القعدة 1423 هـ - 16-1-2003 م
  • التقييم:
8602 0 213

السؤال

أنا شاب في سن الزواج لكن مشكلتي أني في حيرة وهو أن الفتاة التي أريد الزواج منها قد رضعت مع خالي هل هذا يجوز لي الزواج بها رغم أنَّ خالي قد رضع مع أم الفتاة ؟ والسلام عليكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فرضاع خالك من أم هذه الفتاة لا يحرم ابنتها عليك، فهي أخت خالك من الرضاعة، ولا تعتبر خالة لك من الرضاعة.
قال ابن حجر في فتح الباري 9/141-142: ولا يتعدى التحريم إلى أحد من قرابة الرضيع، فليست أخته من الرضاعة أختاً لأخيه، ولابنتاً لأبيه، إذ لا رضاع بينهم، والحكمة في ذلك أن سبب التحريم ما ينفصل من أجزاء المرأة وزوجها، وهو اللبن، فإذا اغتذى به الرضيع صار جزءاً من أجزائها، فانتشر التحريم بينهم، بخلاف قرابات الرضيع، لأنه ليس بينهم وبين المرضعة ولا زوجها نسب ولا سبب.
فإذا كان خالك هو الذي رضع من أم هذه الفتاة، وهي لم ترضع من جدتك لأمك، فيجوز لك أن تتزوجها، وهذا هو الظاهر من سؤالك، وأما إذا كنت تقصد بقولك عن الفتاة "قد رضعت مع خالي" أن الفتاة رضعت من جدتك لأمك، فإنها حينئذ خالتك من الرضاعة، ولا تجوز لك، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: يحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب. رواه البخاري ومسلم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: