الأورع تجنب الأكل مع من كثر الحرام في ماله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأورع تجنب الأكل مع من كثر الحرام في ماله
رقم الفتوى: 27498

  • تاريخ النشر:السبت 16 ذو القعدة 1423 هـ - 18-1-2003 م
  • التقييم:
3465 0 229

السؤال

يعمل والد زوجتي في مجال الموسيقى العسكرية وقد علمت أن جميع ألوان الموسيقى محرمة تحريماً كاملاً فكيف التعامل مع أهل زوجتي في المعاملات المادية من حيث الأكل والهدايا وهل زوجتي تعامل أهلها مثل معاملتي لهم؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد تقدم في الفتوى رقم:
6880، بيان حكم الأكل ممن ماله حرام أو اختلط بالحرام، وبينا أن من كان جميع ماله من الحرام حرم الأكل منه، ومن كان أكثر ماله حرام كره الأكل من ماله، إلا أن يكون طعامه قد اشتراه بعين المال الحرام فيحرم، وهذا يقال أيضاً في قبول ما يأتي من الهدايا.
ولا ريب أن الأورع هو تجنب الأكل والتعامل المادي مع من كثر الحرام في ماله، وقد أرشد الشارع إلى اجتناب ما لا يتيقن المرء حله بقول: دع ما يريبك إلى ما لا يريبك. أخرجه الترمذي والنسائي، ولا سيما مع عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به. رواه الطبراني وأبو نعيم في الحلية، وصححه الألباني في صحيح الجامع.
ويتقوى هذا بأن الأصل في من يحترف المحرمات أن يهجر، ومن تمام هجره عدم قبول هديته أو دعوته، ولعل في امتناع أكل الصالحين عنده أو قبول هديته ما يدعوه إلى التوبة، واستبدال الحرفة المحرمة بعمل حلال.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: