صلاة الرجل مع زوجته جماعة إذا فاتته الجماعة في المسجد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة الرجل مع زوجته جماعة إذا فاتته الجماعة في المسجد
رقم الفتوى: 275

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 شوال 1421 هـ - 10-1-2001 م
  • التقييم:
15156 0 340

السؤال

إذا فاتتني صلاة الجماعة في المسجد، وأردت أن أصلي هذا الفرض في المنزل، فهل من الأفضل أن اصلي مع زوجتي؟ أم يصلي كل منا منفردا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن الأفضل لك أن تعود إلى بيتك فتصلي مع زوجتك لكي يحصل لكل واحد منكما فضل الجماعة، وهو بضع وعشرون درجة، كما ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ لكن إذا وجدت جماعة أخرى في المسجد فالأولى أن تصلي مع الجماعة الثانية في المسجد لأن الأصل في صلاة الرجل أن تكون في المسجد مع جماعة المسلمين، والمرأة صلاتها في بيتها خيرٌ لها. وأجر صلاتها كامل بنص النبي صلى الله عليه وسلم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: