الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يتصرف الولد مع أبيه الذي يرفض إخراج الزكاة
رقم الفتوى: 276601

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 صفر 1436 هـ - 3-12-2014 م
  • التقييم:
6461 0 160

السؤال

أبي يرفض إخراج الزكاة، بالرغم من النصيحة له, فهل نخرج الزكاه بدلا عنه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                

 فالزكاة ركن من أركان الإسلام، لا يجوز الامتناع عن إخراجها بعد وجوبها، ولكن لا يملك الأفراد تجاه من يمتنع من أدائها، من المكلفين إلا نهيه عن المنكر، وتحذيره من خطورة منع الزكاة الواجبة, فإذا استمر على منعها فالله حسيبه، ولا يجزئ إخراجها نيابة عنه بغير إذنه, لأن نية الزكاة شرط فى صحة إجزائها, كما سبق في الفتوى رقم: 120447.

 وراجع الفتوى رقم: 14756، لمعرفة عقوبة مانع الزكاة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: