الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقم الفتوى: 27697

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 ذو القعدة 1423 هـ - 20-1-2003 م
  • التقييم:
731 0 135

السؤال

هل هناك ذكر للوضع الذي يعيشه أهل فلسطين الآن في القرآن والسنة وهل يمكن أن يكون وعد الآخرة قد اقترب تحققه؟ وهل (المهدي) قد اقترب ظهوره؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا نعلم أن هناك ما ينص على الوضع الذي يعيشه أهل فلسطين الآن من الاستضعاف وتسلط اليهود عليهم، ولكنه يدخل بلا شك في نصوص عامة عن ضعف الأمة الإسلامية مثل حديث " يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها فقال قائل ومن قلة نحن يومئذ؟ قال بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن، فقال قائل يا رسول الله وما الوهن قال: حب الدنيا وكراهية الموت " رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه.
وأما وعد الآخرة المذكور في الآية 7 من سورة الإسراء فالمقصود به الإفساد في المرة الثانية التي يفسد فيها بنو إسرائيل فيسلط الله عليهم من يسوء وجوههم ويذلهم ويعذبهم، وقد ذهب كثير من أهل التفسير كالطبري وابن كثير إلى أن هذه الإفسادة قد وقعت وحصل لهم العذاب بسببها وتقتيلهم وتعذيبهم قائماً كلما طغوا وأفسدوا في الأرض سلط الله عليهم من يسومهم سوء العذاب حتى يكون آخر ذلك على يد عيسى عليه السلام، قال تعالى ( عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً ) (الإسراء:8) وراجع الفتوى رقم: 25850
أما الوعد الحق الذي ذكره الله تعالى في قوله (حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ* وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا ) (الأنبياء: من الآية97) فالمقصود به قيام القيامة ومجيء اليوم الآخرة ومعنى الكلام إذا خرج يأجوج ومأجوج اقترب الوعد الحق الذي هو قيام القيامة، ولا شك أن كل ذلك قريب ولكن لا يعلم مداه وموعده إلا الله تعالى.
وأما المهدي فكذلك أقترب وقت خروجه نظراً لظهور كثير من العلامات التي تكون بين يديه، ولكنه قرب نسبي بالنسبة لعمر الدنيا كما قال تعالى ( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ) (القمر:1) وقوله: ( أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) (النحل:1)
وتبقى معرفة تحديد وقت خروجه وكم بقى على ذلك من السنين أو الشهور أو الأيام أو الساعات في علم الله سبحانه وتعالى الذي لم يطلع عليه أحداً من خلقه وراجع بيان معتقد أهل السنة في المهدي في الفتوى رقم: 6573
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: