الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الرطوبة ناقلة للنجاسة
رقم الفتوى: 27760

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 ذو القعدة 1423 هـ - 21-1-2003 م
  • التقييم:
16165 0 330

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،، أعاني من وسوسة في الطهارة والشك في حكم نجاسة الأشياء وما هو المعفو عنه ومقداره؟ وهل الرطوبة ناقلة للنجاسة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد تقدم حكم الوسوسة في الطهارة وغيرها، وعلاج ذلك في الفتوى رقم: 3086
وكذلك تقدم تحديد القدر المعفو عنه من النجاسات في الفتوى رقم:
17221
وأما سؤالك عن الرطوبة هل هي ناقلة للنجاسة؟ فإن كان قصدك بها البلل كالعرق والماء ونحو ذلك، فالجواب أن البلل إذا لاقى عين النجاسة تنجس هو، وتنجس كل ما أصابه ذلك البلل.
أما إذا لاقى البلل محلاً قد تنجس، وزالت عنه عين النجاسة بأي مزيل، فإن ذلك البلل لا يتنجس، ولا يكون ناقلاً للنجاسة، لأن الموجود في ذلك المحل المتنجس إنما هو حكم النجاسة، وليس عَينها، وحكم النجاسة لا ينتقل لأنه أمر معنوي.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: