تحريم إفشاء ما يجري بين الرجل وامرأته من أمور الاستمتاع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحريم إفشاء ما يجري بين الرجل وامرأته من أمور الاستمتاع
رقم الفتوى: 27761

  • تاريخ النشر:الخميس 12 ذو الحجة 1423 هـ - 13-2-2003 م
  • التقييم:
10692 0 318

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمسلام الله عليكم ورحمة الله وبركاتهسمعت من أحد الأئمة حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أحوال بعض أهل النار ممن لا يتطهر من بوله وآخر يغتاب أخاه .. وأحدهم عذب لقول الفحش من القول وفسر بأنه ما يقال عند الجماع..فهل الألفاظ التي تقال عندما يجامع الرجل زوجته محرمة ..؟ أم المقصود استخدام هذه الألفاظ في السباب..؟وجزاكم الله خيراً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيحرم على الشخص ارتكاب الغيبة والنميمة والفاحش من القول أو الفعل، لقوله تعالى: وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضا [الحجرات:12] ولقول النبي صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنة نمام . رواه مسلم ، ولقوله صلى الله عليه وسلم : إن الله لا يحب الفحش والتفحش . رواه مسلم ، ولقوله صلى الله عليه وسلم : إن الله يبغض الفاحش البذيء . رواه الترمذي .
وبهذا يكون مرتكب هذه المحرمات مستحقاً للوعيد، ومعرضاً نفسه لعذاب القبر والنار، إن لم يعف الله عنه، إلا أن بعض الناس قد يطلق الفحش على الذي يقع بين الزوجين قبل الجماع أو أثناءه، وهذا ليس محرماً ولا يعاقبان عليه، ما لم يفش كل منهما أو أحدهما ذلك للآخرين فيحرم، لما رواه مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها . قال الإمام النووي رحمه الله : وفي هذا الحديث تحريم إفشاء الرجل ما يجري بينه وبين امرأته من أمور الاستمتاع، ووصف تفاصيل ذلك، وما يجري من المرأة فيه من قول أو فعل ونحوه، فأما مجرد ذكر الجماع فإن لم تكن فيه فائدة ولا إليه حاجة فمكروه لأنه خلاف المروءة .. .
ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى رقم: 23508
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: