الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يجب على من بقي جنبا ثلاثة أيام دون اغتسال
رقم الفتوى: 278017

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 صفر 1436 هـ - 15-12-2014 م
  • التقييم:
5079 0 111

السؤال

بقيت على جنابة ثلاثة أيام دون اغتسال، مع وجود الماء.
ما حكم ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فقد أسرفت على نفسك إسرافا عظيما، وارتكبت خطأ جسيما، فإنك إن كنت تركت الصلاة والحال هذه، فقد أتيت كبيرة من أكبر الكبائر، وأشنع الموبقات، فإن ترك الصلاة الواحدة حتى يخرج وقتها عمدا، أعظم من الزنى، والسرقة، وشرب الخمر، وقتل النفس بإجماع المسلمين، فكيف بترك صلاة ثلاثة أيام! وانظر الفتوى رقم: 130853.

وإن كنت صليت على جنابة، ففعلك هذا كبيرة من الكبائر كذلك، كما بيناه في الفتوى رقم: 128707.

وعلى كل حال، فالواجب عليك التوبة النصوح إلى الله تعالى، والندم على ما اقترفته من الجناية العظيمة، وعليك أن تقضي صلاة تلك الأيام؛ فإنها دين في ذمتك، لا تبرأ إلا بقضائها في مذهب الجمهور.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: