الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأولى كتابة الحقوق المالية بين الناس
رقم الفتوى: 27825

  • تاريخ النشر:الخميس 21 ذو القعدة 1423 هـ - 23-1-2003 م
  • التقييم:
5692 0 489

السؤال

أنا مقيم بالخارج اشتركت مع صديق في شراء ماكينة طباعة يعمل عليها وتقسم الأرباح قمت باقتراض ثمن الماكينة 19500 جنيه من شقيقتي وكانت تأخذ أرباح بنكية عنها مقدار 185 جنيه شهريا قام شريكي بتشغيل الماكينة قليلاً ثم توقف المشروع وطالبتني شقيقتي بالمبلغ ورددته إليها على دفعات وقمت بتحصيل المبلغ الشهري من شريكي الذي توقف عن السداد منذ عدة شهور أبلغني أنه يحاول الاقتراض لتسديد المبلغ ولكن دون جدوي سؤالي:
- أريد تحديدا شرعيا وقانونيا لضمان حقي (كمبيالات / إيصال أمانة /... الخ).
- ما هو موقف المبلغ الذي دفعه كأرباح هل أستمر في مطالبته به حتى السداد؟ أم يخصم من أصل المبلغ في حالة تحرير مستند بالمبلغ.
وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالذي يظهر أنك اقترضت من أختك المبلغ المذكور بفائدة شهرية ثابتة قدرها 185 جنيهاً، وهذا عين الربا ولا يجوز، كما لا يجوز لأختك أن تودع مالها في بنك ربوي يضمن لها كذلك فائدة شهرية أو سنوية ثابتة، ولمزيد من الفائدة راجع الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 673، 19203.
وأما بالنسبة لاتفاقك مع صاحبك، فهو مضاربة صحيحة لا حرج فيها، واعلم أنه ليس لك أن تطالب صديقك بأرباح ما دام العمل قد توقف، ولم تنتج عنه أرباح لتلف الماكينة، أو كساد البضاعة، أو نحو ذلك.
قال الإمام النووي رحمه الله: ويصدق العامل بيمينه في قوله لم أربح ودعوى التلف. انتهى.
وقال ابن قدامة في المغني: والعامل أمين في مال المضاربة، فعليه؛ فالقول قوله فيما يدعيه من تلف المال أو خسارة فيه. انتهى.
ولا حرج عليك إن كتبت ما لك من مال على صديقك، وأشهدت على ذلك، بل هو الأولى، وسواء كتبت إقراراً أو كمبيالة أو شيكاً أو إيصال أمانة كل ذلك لا حرج فيه، ما لم يتضمن ربا أو أكلاً للمال بالباطل.
وننبه السائل الكريم إلى أننا أجبناه بما ظهر لنا من سؤاله، وإلا فهناك أمور كان ينبغي له أن يبينها على وجه التحديد، ومنها:
- هل الربح الذي يحصل عليه من صاحبه من الربح المشاع أم لا؟ وهل المبلغ الذي أخذه من شقيقته على سبيل القرض أم كان وكيلاً لها؟ وكيف توقفت المضاربة هل بتفريط من العامل أم لا؟

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: