الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوالد يرأف بابنه ولا يرهقه، والابن يحسن لوالده
رقم الفتوى: 27871

  • تاريخ النشر:الأحد 24 ذو القعدة 1423 هـ - 26-1-2003 م
  • التقييم:
3260 0 271

السؤال

ما هو المعنى والشرح التفصيلي لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم حين جاءه شاب يشكو والده بأخذ ماله فقال الرسول الكريم (أنت ومالك لأبيك) لقد أصبح التعلل بهذا الحديث من قبل الآباء كثيراوأرجو إفادتي مأجورين إذا كان هذا الولد مريضاً بمرض لا يرجى برؤه وله أولاد صغار يحتاجون المال ويتعلل الأب والأخوات بهذا الحديث رغم تقصيرهم في الإنفاق على هؤلاء الأبناءمع العلم أن الأب له مورد شهري يكفيه والولد السقيم له راتب تقاعد بسيط ويقوم الأب ويأخذ منه وأحيانا يأخذه كله .أرجوا إفادتي جزاكم الله خيرا.......

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبق بيان معنى الحديث المذكور ضمن جوابنا رقم 25339ورقم 6630 ورقم 1569
وإننا لنقول للأخ السائل: أرض والديك ما استطعت، فالصبر عليهما فيه خير كثير، والمرء مأمور بالصبر والعفو والصفح عن عموم الناس، والأب والأم من باب أولى، وأجر بر الوالدين والإحسان إليهما معروف، وأمر الشرع بهما واضح معلوم، وراجع ذلك في الجواب رقم 1841 ورقم 23257ورقم 22067
ونقول لوالدك الكريم: خفف عن ولدك، وكن به رؤوفاً رحيماً ولا تأخذ من ماله إلا ما احتجت إليه، أو طابت به نفسه، قال النبي صلى الله عليه وسلم " لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه " رواه الدارقطني وأحمد، وصححه الألباني .
ونسأل الله تعالى أن يشرح صدور الجميع لاتباع الشرع والعمل بأحكامه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: