الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طاعة الزوج لا الأخذ بالرؤيا
رقم الفتوى: 27875

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 ذو القعدة 1423 هـ - 27-1-2003 م
  • التقييم:
4212 0 210

السؤال

زوجتي حلمت في المنام أنها تسمي ابنها باسم مولود ونحن نريد أن نسمي باسم آخر فهل واجب عليها اتباع الأسم الذي في الحلم أم تتبع رأي زوجها في اسم آخر وهل يجب عليها طاعة الزوج في اختيار اسم المولود أم اتباع الحلم ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجب اتباع ما رأته الزوجة في المنام بل يجب عليها أن تطيع زوجها لأن طاعته واجبة وينبغي أن يُسمى المولود بأحسن الأسماء وأفضلها وأحبها إلى الله تعالى، في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن. خرجه البخاري وغيره من حديث ابن عمر ثم التسمي بأسماء الأنبياء ثم الصحابة والتابعين رضي الله عنهم، فإنها أفضل الأسماء، وقد سمى النبي صلى الله عليه وسلم، أحد أبنائه إبراهيم، وكانت عائشة رضي الله عنها تكنى بأم عبد الله.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: