جواب شبهة حول مكان جهنم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواب شبهة حول مكان جهنم
رقم الفتوى: 280201

  • تاريخ النشر:الخميس 11 ربيع الأول 1436 هـ - 1-1-2015 م
  • التقييم:
13261 0 181

السؤال

شيخنا ـ حفظكم الله ـ عندي إشكال: ذكرتم في فتوى سابقة أن مكان النار أعاذنا الله منها في الأرض، وقد ذكر أن الصراط منصوب على جهنم وأن القنطرة بين الجنة والنار، فكيف ذلك والجنة فوق السماء السابعة والنار تحت الأرض السابعة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمكان جهنم مختلف فيه بين أهل العلم، وأقرب الأقوال فيها قول من قال إنها في الأرض، وهو ما ذكرنا أدلته في الفتوى رقم: 55437.

وقد رجحه السفاريني في لوامع الأنوار حيث قال: والحاصل أن الجنة فوق السماء السابعة, وسقفها العرش، وأن النار في الأرض السابعة على الصحيح المعتمد، وبالله التوفيق. انتهى.

وكذلك رجح هذا القول الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ ولا وجه لما ذكرته من إشكال في كون الصراط منصوبا على جهنم وأنه قنطرة بين الجنة والنار لبعد ما بينهما، وذلك أن أمور الغيب لا تقاس بأمور الشهادة، وأمور الآخرة لا تقاس بأمور الدنيا، وكذلك فإن العقل لا يمنع أن يكون الصراط قنطرة بين الجنة التي في السماء وبين النار التي في الأرض ويؤكده علمنا أن الله على كل شيء قدير، وكذلك، فما جاء في صفة الصراط من كونه مثل حد الموسى أو حد السيف أعجب وأغرب مما استشكلته، ففي حديث سلمان ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم: يوضع الميزان يوم القيامة فلو وزن فيه السموات والأرض لوسعت، فتقول الملائكة: يا رب لمن يزن هذا؟ فيقول الله تعالى: لمن شئت من خلقي، فتقول الملائكة: سبحانك ما عبدناك حق عبادتك، ويوضع الصراط مثل حد الموسى، فتقول الملائكة: من تجيز على هذا؟ فيقول: من شئت من خلقي، فيقولون: سبحانك ما عبدناك حق عبادتك. رواه الحاكم وصححه، ووافقه الذهبي وصححه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة.

وجاء في حديث ابن مسعود الطويل الذي فيه يقول النبي صلى الله عليه وسلم: والصراط كحد السيف، دحض مزلة. وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: