صحة حديث الموت كفارة لكل ذنب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صحة حديث: "الموت كفارة لكل ذنب"
رقم الفتوى: 2812

  • تاريخ النشر:الخميس 14 شوال 1420 هـ - 20-1-2000 م
  • التقييم:
5092 0 206

السؤال

قرأت حديثاً عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنقله بمعناه، وهو: أن الموت كفارة عن كل معصيه. فهل هذا صحيح؟
وجزاكم لله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

الموت كفارة لكل مسلم، وفي رواية: لكل مؤمن، وفي رواية: لكل ذنب، والحديث في شعب الإيمان للبيهقي، ومسند الشهاب للقضاعي.

قال المناوي في فيض القدير: "قال ابن الجوزي وفي بعض طرق الحديث ما يفهم منه أن المراد بالموت الطاعون" فإنهم كانوا في الصدر الأول يطلقون الموت ويريدونه به، وقال الغزالي: "أراد المسلم حقاً المؤمن صدقاً الذي سلم المسلمون من لسانه ويده ويتحقق فيه أخلاق المؤمنين، ولم يدنس من المعاصي إلا باللمم والصغائر، فالموت يطهره منها ويكفرها بعد اجتناب الكبائر وإقامته الفرائض".

ثم نقل عن ابن العربي أن الحديث صحيح، وعن العراقي أنه حسن بطرقه، ثم قال: وزعم الصنعاني وابن الجوزي وابن طاهر وضعه. قال ابن حجر: "ممنوع مع وجود هذه الطرق"، انتهى الغرض من كلام المناوي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: