الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أداء صلاة الفجر والظهر والعصر في الصباح الباكر لا يجوز
رقم الفتوى: 281626

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 ربيع الأول 1436 هـ - 13-1-2015 م
  • التقييم:
4343 0 137

السؤال

أنا طالب في الديار الفرنسية أقيم في مدينة وأدرس في مدينة أخرى، حيث أخرج من المنزل في الصباح الباكر ولا أعود إليه إلا بعد صلاة المغرب, ولا يوجد مكان للصلاة في البلدة التي أدرس فيها، فهل يجوز لي أن أصلي الفجر والظهر والعصر في الصباح الباكر، ثم حين الرجوع أصلي المغرب والعشاء؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فلا يجوز ـ أخي السائل ـ بحال من الأحوال أن تُصَلَّى الظهرُ والعصرُ في الصباح، والواجب عليك أن تصلي كل صلاة لوقتها المحدد شرعا، والصلاة لا يُشترطُ لها مكان معين كالمساجد والمصليات، بل يمكنك أن تصلي في أي مكان طاهر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: وَجُعِلَتْ لِي الْأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا، فَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي أَدْرَكَتْهُ الصَّلَاةُ فَلْيُصَلِّ. متفق عليه.

فيمكنك أن تصلي في الفصل الدراسي أو المدرسة أو الجامعة أو حديقة وغيرها من الأماكن، ولا يُتصور عدم وجود مكان صالح للصلاة، وإذا كانت المسافة بين أطراف المدينتين ـ المدينة التي تسكنها والمدينة التي تدرس فيها ـ مسافة سفر تصل إلى ثلاثة وثمانين كيلوا، فإنك تعتبر مسافرا، ويجوز لك أن تجمع بين الظهر والعصر في وقت إحداهما وتجمع بين المغرب والعشاء في وقت إحداهما، كما يجوز لك قصر الصلاة الرباعية فتصليها ركعتين بدل أربع ركعات ما دمت لم ترجع لمدينتك، وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 206836، 200313، 176415.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: