الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وازن بين الحقوق
رقم الفتوى: 28275

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 ذو الحجة 1423 هـ - 10-2-2003 م
  • التقييم:
1427 0 222

السؤال

السلام عليكم ورحمة اللههل للزوجة حق شرعي في منع زوجها من الذهاب إلى أصدقائه فإنني أذهب في الأسبوع مرتين تقريباً إلى أصدقائي من أهل بلدي وكان عملي على فترتين صباحي ومسائي والآن هو فترة واحدة في الصباح وفي المساء أجلس مع عائلتي ولكنني أشعر بأنني بحاجة للذهاب إلى أصدقائي وزوجتي تقول هذا الوقت من حقنا فهل في ذهابي عن البيت تضييع لحق عائلتي وأحاسب به؟ أم لي الحق في ذلك؟ أريد جوابا دقيقا؟ جزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالحقوق الواجبة على المسلم كثيرة، فمنها: حقوق لله، ومنها: حقوق للأهل والأقارب، ومنها: حقوق لعموم المسلمين، ومنها: حقوق للنفس أيضاً، وعلى المسلم أن يوازن بين هذه الحقوق فلا يطغى حق على آخر، وقد روى البخاري أن سلمان الفارسي قال لأبي الدرداء رضي الله عنهما: إن لربك عليك حقاً، وإن لنفسك عليك حقاً، وإن لأهلك عليك حقاً، وإن لزوجك عليك حقاً، فاعط كل ذي حقه حقه، فلما بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم قال: صدق سلمان، صدق سلمان.
وحق الأهل لا ينضبط بوقت بل هو أمر نسبي، والمقصود أن يهتم بتعليمهم وتربيتهم وإيناسهم، فإذا فعل ذلك فله الحق في أن يذهب حيث شاء بشرط ألا يرتكب ذنباً في ذهابه ذلك، وعلى المرأة أن تعرف حق زوجها وأنه أولى من تحسن إليه، كما أن على الرجل أن يعرف حق أهله، وأن خير الناس خيرهم لأهله، ولا بد أن يعلم الزوجان أنه لا قوام للحياة الزوجية إلا بالاحترام والإحسان المتبادل، والمودة والرحمة، نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: