الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة إثبات أو نفي الجسمية عن الله تعالى
رقم الفتوى: 283111

  • تاريخ النشر:الأحد 5 ربيع الآخر 1436 هـ - 25-1-2015 م
  • التقييم:
9144 0 485

السؤال

شيخنا الفاضل: أردت أن أسأل سؤالا، وأرجو عدم الإحالة إلى فتوى أخرى. سؤالي هو: قرأت بعض الصفحات من كتب العقيدة، فأرى أهل السنة يثبتون الصفات مع استمساكهم بقوله تعالى:(ليس كمثله شيء)، وهذا جيد، فهم ينفون التشبيه؛ إلا أني قرأت في كتاب شرح الواسطية للعثيمين حيث قال رحمه الله: وإن أدلة نفاة الرؤية العقلية فقالوا: لو كان الله يرى لزم أن يكون جسما، والجسم ممتنع على الله تعالى؛ لأنه يستلزم التشبيه والتمثيل، وأجاب بقوله: إن كان يلزم بكون رؤية الله جسما، فليكن ذلك، لكن نعلم علم يقين أنه لا يماثل أجسام المخلوقين. رأيت في إحدى فتاواكم ولا أحفظ رقمها أن من اعتقد أن الله جسم فهو كافر، وأيضاً نبه على ذلك الشيخ ابن تيمية - رحمه الله - بقوله: الممثل يعبد صنما، والمعطل يعبد عدما.
وقال العثيمين أيضاً وهو يجاوب على أن من قال: إن الاستواء يلزم الجسمية. بقوله: (كل شيء يلزم من كتاب الله ورسوله عليه الصلاة والسلام فهو حق، ويجب علينا أن نلتزم به .... إلى أن يقول: فإذا ثبت أنه لازم فليكن، ولا حرج علينا إن قلنا به).
هل في القرآن ما يستلزم التجسيم؟ هل إذا ثبت هذا لا حرج علينا من قوله؟
وقرأت أيضا صفحات من دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه، واقشعرّ بدني من أول صفحاته، فالمصنف يرمينا بأنا لا نتبع أحمد، وأننا كسينا المذهب بشين قبيح حتى لا يقال حنبلي إلا مجسم، وقال: قولنا بأننا نحمل النصوص على ظاهرها، فهل الاستواء إلا القعود، وغيرها كثير. كرهت دراسة العقيدة بسبب أهل الكلام، وضاق صدري بكلام ابن الجوزي أنه ليس حنبلي إلا مجسم.
أريد ردا على كلام العثيمين بإثبات الجسم دون مشابهته الأجسام. وجزيتم خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلابد أولا من تقرير قاعدة مهمة، وهي: أن الألفاظ التي لم يأت في الكتاب والسنة نفيها ولا إثباتها، فإنا نمتنع عن إطلاقها على الله تعالى لفظا، وأما معناها فنستفصل من قائلها، فإن أراد به معنى صحيحاً وافقناه على ذلك المعنى الصحيح، ولم نوافقه على استعمال ذلك اللفظ. وهذا قد قرره الشيخ ابن عثيمين في مواضع من كتبه، ومما قال في ذلك: نفي الجسمية والتجسيم لم يرد في الكتاب والسنة، ولا في كلام السلف، فالواجب على العبد التأدب مع الله ورسوله وسلف الأمة، فلا ينفي عن الله تعالى إلا ما نفاه عن نفسه، ولا يثبت له إلا ما أثبته لنفسه. أما ما لم يرد به نفي ولا إثبات مما يحتمل حقّاً وباطلاً، فإن الواجب السكوت عنه، فلا ينفى ولا يثبت لفظه، وأما معناه فيسأل عنه، فإن أريد به حق قبل، وإن أريد به باطل رد، وعلى هذا فيسأل من نفى التجسيم، ماذا تريد بالجسم؟ فإن قال: أريد به الشيء المركب المفتقر بعضه إلى بعض في الوجود والكمال، قلنا: نفي الجسم بهذا المعنى حق؛ فإن الله تعالى واحد أحد صمد غني حميد. وإن قال: أريد به الشيء المتصف بالصفات القائمة به من الحياة، والعلم والقدرة، والاستواء والنزول، والمجيء، والوجه، واليد ونحو ذلك مما وصف الله به نفسه. قلنا: نفي الجسم بهذا المعنى باطل، فإن لله تعالى ذاتاً حقيقية، وهو متصف بصفة الكمال التي وصف بها نفسه من هذه الصفات وغيرها على الوجه اللائق به. ومن أجل احتمال الجسم لهذا وهذا، كان إطلاق لفظه نفياً وإثباتاً من البدع التي أحدثت في الإسلام، قال شيخ الإسلام ابن تيمية ص 152 ج 4 من مجموع الفتاوى لابن قاسم: "لفظ التجسيم لا يوجد في كلام أحد من السلف لا نفياً ولا إثباتاً، فكيف يحل أن يقال: مذهب السلف نفي التجسيم أو إثباته بلا ذكر لذلك اللفظ ولا لمعناه عنهم". وقال قبل ذلك ص 146 : " وأول من ابتدع الذم بها المعتزلة الذين فارقوا جماعة المسلمين" اهـ. يعني أن المعتزلة جعلوا من أثبت الصفات مجسماً وشنعوا عليهم بهذه الألفاظ المبتدعة ليغزوا بذلك عوام المسلمين. اهـ.
ولذلك قال الشيخ ابن عثيمين بعد الكلام الذي نقله عنه السائل من شرح الواسطية: على أن القول بالجسم نفياً أو إثباتاً مما أحدثه المتكلمون، وليس في الكتاب والسنة إثباته ولا نفيه. اهـ.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في درء تعارض العقل والنقل: الكلام في التمثيل والتشبيه ونفيه عن الله مقام، والكلام في التجسيم ونفيه مقام آخر، فإن الأول دل على نفيه الكتاب والسنة وإجماع السلف والأئمة، واستفاض عنهم الإنكار على المشبهة الذين يقولون يد كيدي وبصر كبصري وقدم كقدمي، وأما الكلام في الجسم والجوهر ونفيهما أو إثباتهما فبدعة ليس لها أصل في كتاب الله ولا سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا تكلم أحد من السلف والأئمة بذلك ـ لا نفيا ولا إثباتا ـ والنزاع بين المتنازعين في ذلك بعضه لفظي وبعضه معنوي، أخطأ هؤلاء من وجه، وهؤلاء من وجه، فإن كان النزاع مع من يقول: هو جسم أو جوهر، إذا قال: لا كالأجسام ولا كالجواهر، إنما هو اللفظ، فمن قال: هو كالأجسام والجواهر، يكون الكلام معه بحسب ما يفسره من المعنى، فإن فسر ذلك بالتشبيه الممتنع على الله تعالى كان قوله مردودا، وذلك بأن يتضمن قوله إثبات شيء من خصائص المخلوقين لله، فكل قول تضمن هذا فهو باطل، وإن فسر قوله: جسم لا كالأجسام، بإثبات معنى آخر ـ مع تنزيه الرب عن خصائص المخلوقين ـ كان الكلام معه في ثبوت ذلك المعنى وانتفائه. اهـ. وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 134190.
وأما ما نسبه السائل إلى فتاوانا من الحكم بكفر من اعتقد أن الله جسم، فلا نعرفه بهذا الإطلاق، وإنما كان ذلك في تشبيه الله سبحانه بخلقه وما يؤول إلى ذلك، وراجع في ذلك الفتويين: 120182، 19144.
وأما كتاب (دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه) ففيه ما فيه من الخلط بين مذهب السلف وبين أقوال باطلة نسبت خطأ للسلف، ولذلك ننصح من قرأه بالاطلاع على كتاب مفيد بعنوان (إتحاف أهل الفضل والإنصاف بنقض كتاب ابن الجوزي دفع شبه التشبيه وتعليقات السقاف) وقد أرسل الشيخ ابن باز رسالة لمؤلفه جاء فيها: قد اطلعت على بعض مؤلفاتكم وقرأت بعض ما كتبتم في الرد على ابن الجوزي والسقاف، فسررت بذلك كثيراً وحمدت الله سبحانه على ما وفقكم له من فقه في الدين والتمسك بالعقيدة السلفية .... اهـ.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: