الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أخذ الموظف عمولة من مقاول جلبه لشركته بعلم المدير
رقم الفتوى: 283831

  • تاريخ النشر:الخميس 9 ربيع الآخر 1436 هـ - 29-1-2015 م
  • التقييم:
5127 0 121

السؤال

أنا مهندس أعمل في شركة مقاولات، ثم طلب مني مديري أن أحضر مقاولا، علما أن هذا ليس من مهامي، ومن ثم قال لي استرزق الله (أي استفد وقال لي ذات يوم استفد قدر ما تقدر) وأشرك معي في هذا العمل أحد الشباب، وهذا كله تم بدون أي طلب مني، وبعلم مدير مديري أيضا الذي هو المدير التنفيذي للشركة، علما أن هذا النظام هو المعمول به في عموم أعمال الشركة و ليست هكذا أعمالا غريبة، وكما قال لي المدير العام: أنا لا يهمني ما تأخذ بل يهمني ما تنجز.
ما الحكم؟ جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فحيث كان هذا المدير مخولا بالإذن لك في ذلك، وقد أذن لك في الاستفادة، فلا نرى عليك حرجا إن شاء الله، وإنما المحذور في أخذ عمولة مما توكلك فيه الشركة بدون إذنها.

وأيضا فإن إحضارك المقاول (والذي ليس من مهامك كما ذكرت) إن كان خارج وقت دوامك ، فلا حرج عليك في الاستفادة منه، ولو بدون علم شركتك أصلا.

وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 59082، 142231 ، 272080 ، 52244، 63476.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: