الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الغضب لا يمنع وقوع الطلاق، إلا إذا أفقد صاحبه وعيه
رقم الفتوى: 284002

  • تاريخ النشر:الأحد 12 ربيع الآخر 1436 هـ - 1-2-2015 م
  • التقييم:
3459 0 97

السؤال

زوجي كثير الطلاق ثم يراجعني، ويقول: في حال غضب لا يقع، وأنا أصبحت حائرة، وأخاف من الحرام.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن الغضب لا يمنع وقوع الطلاق، إلا إذا كان صاحبه قد فقد وعيه، وقد أوضحنا ذلك في الفتوى رقم: 35727، والقول في الطلاق قول الزوج, ولكن إذا أنكر وقوع الطلاق, وكنت متيقنة من وقوع ثلاث طلقات في حال وعيه, فلا يحل لك تمكينه من نفسك، وعليك أن تفتدي منه, وتتخلصي منه بالخلع، أو غيره، وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 35044.

وإن وقع نزاع فينبغي مراجعة القاضي الشرعي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: