سماع الأغاني أثناء الأذان أشد حرمة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سماع الأغاني أثناء الأذان أشد حرمة
رقم الفتوى: 284530

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 ربيع الآخر 1436 هـ - 4-2-2015 م
  • التقييم:
47145 0 217

السؤال

بعض الناس يغلقون الأغاني (مع العلم بحرمتها) أثناء سماعهم للأذان.
فماذا عليهم إن تركوها ولم يغلقوها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد بينا حكم الغناء، وأنواعه، في الفتوى رقم: 987 فلتراجع.

وأوردنا الأدلة والنصوص الدالة على تحريم النوع المحرم منه، مع كلام أهل العلم، وذلك في الفتوى رقم: 54316، والفتوى رقم: 66001 فراجعهما أيضا.

 وعليه؛ فإن الواجب هو ترك الاستماع للأغاني المحرمة في كل الأوقات، والأحوال، فليس تحريمها خاصا بوقت دون وقت، ولا بحال دون حال، ولكن سماعها عند الأذان والإقامة أشد قبحًا؛ لما فيه من الإعراض عن الصلاة، وعدم احترام الشعائر الدينية، وتفويت فضل متابعة المؤذن، والترديد خلفه.

ولم نطلع على وعيد خاص بسماعها أثناء الأذان أو الإقامة، غيرَ أن تعمد فعل شيء من ذلك أثناء سماع الأذان، وإقامة الصلاة، يعتبر منكرًا زائدًا على مجرد فعل تلك الأمور، أو سماعها، وراجع في ذلك فتوانا رقم: 247819

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: