الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قبول الهدية من شخص ماله حرام
رقم الفتوى: 285070

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 ربيع الآخر 1436 هـ - 9-2-2015 م
  • التقييم:
5807 0 151

السؤال

أخي يعطيني مالًا بين فترة وأخرى: 20 أو 30 ريالًا، وأعلم أنها من المال الحرام، ولست في أشد الحاجة إليها، فأنا أستلم مكافأة شهرية، فما الحكم؟ فأنا أستحيي من ردها، وكسر خاطره، وفي نفس الوقت أخاف من عقاب ربي.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا كان مال أخيك مختلطًا بعضه حلال، وبعضه حرام، فلا حرج في الانتفاع بما يعطيك، وإن كان ذلك مكروهًا، وتقوى الكراهة بحسب كثرة الحرام.

وأما إن كان جميع ماله محرمًا، فلا يجوز لك قبول شيء مما يعطيك.

وعليك مناصحة هذا الأخ؛ ليترك ما هو مقيم عليه من الكسب المحرم، وأن تعرفيه عاقبة فعله ذاك، وأنه يؤدي به إلى سخط الله، ومقته، وعقوبته في الدنيا والآخرة، ولا تقبلي منه هبة، ما دام كل ماله حرامًا، ولا تبحثي عن رضاه بما يغضب الله عز وجل، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وراجعي الفتوى رقم: 6880.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: