الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يشترط لحصول ثواب قراءة الآيتين من آخر سورة البقرة أن تكون في صلاة؟
رقم الفتوى: 285343

  • تاريخ النشر:الخميس 23 ربيع الآخر 1436 هـ - 12-2-2015 م
  • التقييم:
6823 0 216

السؤال

أولا: سمعت حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم معناه: من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه.
أريد أن أسأل: هل الثواب يحصل بقراءتها في الصلاة فقط، أم أحصل على الثواب حتى إذا قرأتها خارج الصلاة؟
ثانيا: ما هو التعريف الشرعي لحسن الخلق؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالحديث المذكور متفق على صحته، رواه الشيخان من حديث أبي مسعود البدري رضي الله عنه.

ومعنى كفتاه، قال فيه النووي: اختلف العلماء في معنى "كفتاهُ" فقيل: كفتاه من الآفات في كل ليلته، وقيل: كفتاه من قيام ليلته. انتهى.

وقد ذكره النووي في الأذكار في باب ما يقول إذا أراد النوم، واضطجع على فراشه، وهذا واضح في أنه لا تشترط قراءة هاتين الآيتين في الصلاة، ولم يتعرض أحد من العلماء بحسب اطلاعنا لاشتراط ذلك، وظاهر الحديث أن الثواب يحصل لمن قرأهما في الليلة على أي وجه كانت قراءته.

  وأما الخلق الحسن، فانظر لبيان ماهيته الفتوى رقم: 124222.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: