الحد الأدنى الذي لا يلام صاحبه في تغيير المنكر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحد الأدنى الذي لا يلام صاحبه في تغيير المنكر
رقم الفتوى: 285946

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 ربيع الآخر 1436 هـ - 17-2-2015 م
  • التقييم:
4489 0 146

السؤال

أنا طالب في مدرسة، وبما أني طالب، فلا أملك منصبا يمكنني من تغيير المنكر بيدي، فإذا أردت أن أجتهد في تغيير منكر بلساني، فالمنكرات التي أراها عند خروجي إلى السوق، أو المدرسة لا تعد، وفي الوقت نفسه لا أحب أن أكون ضعيف الإيمان، وأنكر هذا المنكر في قلبي فقط.
فكيف أقوم بواجبي تجاه تلك المنكرات؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن تغيير المنكر باليد واللسان يكون على قدر المستطاع، وأما إنكار القلب فيجب على كل أحد، ولا يسقط وجوبه بحال؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: مَنْ رَأَى مِنكُم مُنْكَراً فَليُغيِّرهُ بيدِهِ، فإنْ لَمْ يَستَطِعْ فبِلسَانِهِ، فإنْ لَمْ يَستَطِعْ فَبِقلْبِهِ، وذلك أَضْعَفُ الإيمانِ. رواهُ مُسلمٌ.

وتغيير المنكر واجب إذا تحققت شروطه، وانتفت موانعه، كما بينا في الفتوى رقم: 124424 وما أحيل عليه فيها.

وإذا فعل المرء ما في وسعه، وفق الضوابط الشرعية، فإنه لا يلام شرعا، ولا عقلا على عدم فعل ما لا يستطيع، أو ما منعه من فعله مراعاة الشرع. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: