هل الرقية في الماء وزيت الزيتون تطرد الجن وتفك السحر والعين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الرقية في الماء وزيت الزيتون تطرد الجن وتفك السحر والعين؟
رقم الفتوى: 287959

  • تاريخ النشر:السبت 17 جمادى الأولى 1436 هـ - 7-3-2015 م
  • التقييم:
20798 0 174

السؤال

ياشيخ هل الرقية في الماء وزيت الزيتون تطرد الجن وتفك السحر والعين؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن الرقية الشرعية في الماء وزيت الزيتون من أنواع ووسائل العلاج الشرعي للمس والسحر والعين، ولكن الرقية لا تؤثر بذاتها، بل بتقدير الله تعالى، وفي الوقت الذي يشاء، مع أن الراقي بالرقية الشرعية قد لا يصادف الإجابة، إما من جهته هو، كأن يكون على اعتقاد غير صحيح، أو ينقصه حسن التوكل على الله وصدق اليقين به، وإما من جهة المسترقي، وقد عد أهل العلم من شروط الرقية عدم اعتقاد تأثيرها بذاتها.
قال السيوطي: قد أجمع العلماء على جواز الرقى عند اجتماع ثلاثة شروط: أن يكون بكلام الله تعالى أو بأسمائه وصفاته، وباللسان العربي وبما يعرف معناه، وأن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها بل بتقدير الله تعالى. اهـ
وفي فتاوى اللجنة الدائمة - 2 (1/ 97): والرقية الشرعية جائزة بشروط منها: أن تكون بكلام الله أو أسمائه وصفاته، فيجوز الاستشفاء بالقرآن وبالسنة فيما نص عليه الرسول صلى الله عليه وسلم ورقى به نفسه أو رقى به أصحابه، أو بالدعوات الطيبة التي ليس فيها ما يخالف الشرع المطهر، ويشترط أن تكون الرقية باللغة العربية أو ما يفهم معناها، كما يشترط أن يعتقد الراقي والمرقي أن الرقية لا تؤثر بذاتها ولا بذات المسترقي، بل بإذن الله تعالى فهو النافع الضار الشافي، وفعل الراقي سبب والله هو الذي خلق الأسباب والمسببات، وقراءة القرآن أو السنة على المريض مباشرة بالنفث عليه ثابتة بالسنة المطهرة من رقية الرسول صلى الله عليه وسلم لنفسه ولبعض أصحابه، أما كتابة الآيات بماء الورد والزعفران ونحو ذلك ثم غمرها في الماء وشربها أو القراءة على العسل واللبن ونحوها ودهن الجسم بالمسك وماء الورد المقروء عليه آيات قرآنية- فلا بأس به، وعليه عمل السلف الصالح، وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اهـ

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: