الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

والدك أخ لجميع أبناء وبنات من أرضعته
رقم الفتوى: 28853

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 ذو الحجة 1423 هـ - 18-2-2003 م
  • التقييم:
1138 0 158

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد: رضع والدي مع شخص ما يقرب من شهر كامل ولكن لم يعرف عدد الرضاعات وهذا الشخص يوجد له إخوان وأخوات من الأم هل يكون هؤلاء الأشخاص إخوانا لأبي من الرضاعة؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

الواضح أن أباك قد أصبح أخاً لذلك الرجل من الرضاع، وذلك لأن هذه المدة الطويلة التي كان يتردد فيها على تلك المرأة لابد أنه حصل خلالها خمس رضعات إن لم يكن أكثر من ذلك، هذا على قول من يشترط في الرضاع حصول خمس رضعات، وهو الراجح لحديث عائشة رضي الله عنها الوارد في مسلم وغيره.
أما على قول من يرى أن المصة الواحدة كافية لانتشار الحرمة فالأمر واضح.
والأصل في التحريم قوله صلى الله عليه وسلم: يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب. رواه البخاري.
وعليه فإذا كان والدك قد رضع من أم الشخص المذكور فهو أخ له ولجميع أبنائها وبناتها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: