الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من صلى وفي ثيابه مذي ولم يكن يعلم
رقم الفتوى: 288667

  • تاريخ النشر:الخميس 22 جمادى الأولى 1436 هـ - 12-3-2015 م
  • التقييم:
7553 0 196

السؤال

صليت العصر، وبعد الانتهاء من الصلاة وجدت أني قد خرج مني مذي، فهل أعيد الصلاة أم آخذ بقول: "لا إعادة للصلاة لمن صلى بنجاسة يجهلها أو نسيها"؟ وهل الحدث له حكم آخر؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                   

  فإذا تبين بعد الصلاة أنك قد صليت بنجاسة المذي ولم تعلم بها, فصلاتك صحيحة على القول الراجح إذا كنت صليت متوضئا, كما ذكرنا في الفتوى رقم: 275827.

وبخصوص قولك "وهل الحدث له حكم آخر؟" إن قصدت بذلك الصلاة بالحدث نسيانا, أو جهلا, فإنها تعتبر باطلة تجب إعادتها, جاء فى مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية: وكذلك من نسي طهارة الحدث وصلى ناسيا: فعليه أن يعيد الصلاة بطهارة بلا نزاع. انتهى

ثم بيَّن شيخ الإسلام الفرق بين طهارة الحدث والخبث فى هذا المقام قائلا: واعتبار طهارة الخبث بطهارة الحدث ضعيف، فإن طهارة الحدث من باب الأفعال المأمور بها، ولهذا لم تسقط بالنسيان والجهل واشترط فيها النية عند الجمهور، وأما طهارة الخبث فإنها من باب التروك فمقصودها اجتناب الخبث، ولهذا لا يشترط فيها فعل العبد ولا قصده بل لو زالت بالمطر النازل من السماء حصل المقصود كما ذهب إليه أئمة المذاهب الأربعة وغيرهم. انتهى

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: